سيف من خشب

قال نبينا الكريم لاحد اصحابه عند الفتن اتخذ سيفا خشبيا واعتقد اننا فى زمن الفتن

الثلاثاء، أبريل 10، 2007

خيوط العمر

اعلم ان خيوط العمر وايامه تلفنى كخيوط عنكبوت طويل طول اعرف ان هذا يجرحن ويزلزل كيانى اسهل على اى انسان ان يقترب اخر ويقول له احبك لماذا يحبنى الناس بكل هذه السرعه اتره جنون ام تره كرزما كما يقولون ويتحول هذا الحب بعد قليل الى عشق وهوى نعم وتراهم يغيرون على واقول لهم ربى حلل لى اكثر من واحده ولكن يتملكهم حب التملك وانا الحر العتيد ولا اقبل ان اكون ملك احد بل انا من يملك امر الاخر ............ اتره جنون ام انى قد فقد عقلى وهوى من اخيرا مات قلبى من زمان ارى جثته تحت الرماد لم ارد ان ادفنها وقلت لنفسى عل الله ان يبعثه من جديد او يبعث من يبعثه الى من جديد
قالت: سأرجع ذات يوم
عندا يأتي الربيع..
و جلست أنظر نحوها
كالطفل يبكي غربة الأبوين
كالأمل الوديع
تتمزق الأيام في قلبي
و يصفعني الصقيع
كان الخريف يمد أطياف الظلال
و الشمس خلف الأفق تخنقها الروابي.. و الجبال
و نسائم الصيف العجوز
تدب حيرى.. في السماء
و أصابع الأيام تلدغنا
و يفزعنا الشتاء
و الناس خلف الباب تنتظر القطار..
و الساعة الحمقى تدق فتختفي
في الليل أطياف النهار
و اليأس فوق مقاعد الأحزان
يدعوني.. فأسرع بالفرار
* * *
الآن قد جاء الرحيل..
و أخذت أسأل كل شيء حولنا
و نظرت للصمت الحزين
لعلني.. أجد الجواب
أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟
و تصافحت بين الدموع عيوننا
و مددت قلبي للسماء
لم يبق شيء غير دخان
يسير على الفضاء
و نظرت للدخان شيء من بقايا يعزيني
و قد عز اللقاء..
* * *
و رجعت وحدي في الطريق
اليأس فوق مقاعد الأحزان
يدعوني إلى اللحن الحزين
و ذهبت أنت و عشت وحدي.. كالسجين
هذي سنين العمر ضاعت
و انتهى حلم السنين
قد قلت:
سوف أعود يوما عندما يأتي الربيع
و أتي الربيع و بعده كم جاء للدنيا.. ربيع
و الليل يمضي.. و النهار
في كل يوم أبعث الآمال في قلبي
فأنتظر القطار..
الناس عادت.. و الربيع أتى
و ذاق القلب يأس الانتظار
أترى نسيت حبيبتي؟
أم أن تذكرة القطار تمزقت
و طويت فيها.. قصتي؟
يا ليتني قبل الرحيل تركت عندك ساعتي
فلقد ذهبت حبيبتي
و نسيت.. ميعاد القطار..!

الخميس، مارس 22، 2007

بلا عنوان

لا ادرى ما حل بى ابحث من حولى عن مطايايى ولا ادرى اكون جننت وحيدا انا واسير بين دروب الشوق ولا ادرى ماذا افعل ااكون وحيدا حقا انظر من خلفى فلا اجد اى شىء الا دموعى انظر امامى ولا ارى الا شوقى وحزنى قلبى يتفطر ولا ادرى اين اكون اسير وانظر فى وجوه من حولى ولا ادرى ماذا اكون خانتنى قدماى اخسرا واصيح الحب والموت بينهما شعره فاصله انقطعت اخيرا ولا اجد من روحى شىء ذهبت روحى مت ولا ادرى ولم ادرك حقيقه موتى الا الان الان فقط تعبت انا من المسير تعبت ولا اجد
من حولى احد تعبت حقا ولا ادرى اهو الموت ام انى ابعث الى الحيات من جديد

الخميس، مارس 08، 2007

ترفقى بى


اتحسس خطايا ارى ما لا يراه الاخرون احس بشىء بداخلى يجذبنى الى اعماق ارحب واوسع احس بان خطاي تتثاقل احس بشىء يدعونى ان اقف وانظر الى خلفى وانا لا استطيع لم اتعود ابدا ان انظر خلفى لا استطيع
انظر فى الفضاء الواسع امامى واجد من يمد الى زراعه شىء جديد يجتاحنى اتمنا ان يهد حصونى عما قريب افتح له على استحياء ولا اجد من يدخل اليه ارى تلك العيون تقتلنى بنظراتها تقتلنى بطيبتها وحنانها تقتلنى اقول لها ترفقى بى فانا لا استطيع فعل الحب من جديد
انا الان مدينه دمرت على ساكنيها انا الان بيوت هدمت وصوامع وبيع خربت على عروشها ولا اجد من ينقذنى اقول لها فى رفق ترفقى بى اهمس الى تلك العيون يا حبيبتى ترفقى بى ............... اه لقد فعلت ودعوتها حبيبتى اتمنا ان ادعوها كذلك ترفقى بى طوقينى كما تشائى ولكن ترفقى بى ...... افعلى بى ما تريدين ولكن ترفقى بى ... انا الان على استعداد على ان افعل اى شىء اليكى .............. لكن ترفقى بى



دعيني أقاوم شوقي إليك
وأهرب منك ولو في الخيال
لأني أحبك وهما طويلا
وحلم بعيني بعيد المنال
دعيني أراك هداية عمري
وإن كنت في العمر بعض الضلال
دعيني أقاوم شوقي إليك
فإني كرهت قصور الرمال
نحب كثيرا ونبني قصورا
وتغدو مع البعد بعض الظلال
دعيني أراك كما شئت يوما
وإن كنت طيفا سريع الزوال
فما زلت كالحلم يبدو قريبا
وتطويه منا دروب المحال



يا عيونا ذبحت قلبى الجريح ترفقى بى ولا تقتلينى ودعينى اسير فى دروبك ولا تفقدينى و ترفقى بى

الجمعة، مارس 02، 2007

حاطب ليل


كانى هذه الايام كحاطب ليل دخل الغابه كى يحتتطب ولا يدرى باى شىء سوف يخرج او انه سوف يخرج بالاساس ام ماذا سوف يلاقى بداخلها سوف يمسك بعود حطب ام تعالجه حيه فتلدغه ولا يستطيع ان يفعل شىء لنفسه ولا لها
اترا انه من الحمق ان يحتطب بليل ام ماذا ؟
ترانى كسائر فى فلاه لا يرا فيها الا وقع اقدامه اذا التفت خلفه واذا نظر امامه لا يرى شىء الا الرمال والسراب ترانى كهذا السائر لا يقدر على الوصول ولا يقدر على الرجوع الى حيث بداء فهو فى رحلته يجتر احزانه ولا يستطيع معاوده الكره واذا رجع الى سابق عهده سوف يسير فى هذه الفلاه مره اخرى سوف يسير على وقع اقدامه من جديد نعم انها الحقيقه
ترانى كسائر الى الله يريد الوصول الى الحقيقه يريد مركب يركبه يستطيع الصمود امام امواج الحياه العاتيه كى يصل به الى بر الامان
ترانى كممتطى جواد لا يقدر على السير فهو تائه لا يقدر على السير ترانى كقاطع ظهر جوادى يطير واحمله على السير حملا فلا هو يصل ولا هو يكمل الرحله ويموت قبل بلوغ الهدف والنهايه ترانى كمحب عاشق لا يستطيع من عشقه شىء ولا يصل منه الى اى هدف ولا هو بالوحيد الذى لا احد بجانبه ولا هو معه احد فعلا بجانبه احد ترانى كل هؤلاء فمتى

استريح لقد تعبت


عادت أيامك في خجل
تتسلل في الليل وتبكي خلف الجدران
الطفل العائد أعرفه
يندفع ويمسك في صدري
يشعل في قلبي النيران
هدأت أيامك من زمن
ونسيتك يوما لا أدري
طاوعني قلبي.. في النسيان
عطرك ما زال على وجهي
قد عشت زمانا أذكره
وقضيت زمانا أنكره
والليلة يأتي يحملني
يجتاح حصوني.. كالبركان
اشتقتك لحظة..
عطرك قد عاد يحاصرني
أهرب.. و العطر يطاردني
وأعود إليه أطارده
يهرب في صمت الطرقات
أقترب إليه أعانقه
امرأة غيرك تحمله
يصبح كرماد الأموات
عطرك طاردني أزمانا
أهرب.. أو يهرب.. وكلانا
يجري مصلوب الخطوات

نعم يجرى مصلوب الخطوات يحملنى الشوق وكل الخطوات المعقوده تضطرب وتهرب منى خطواتى



وتطوف سحابا.. في الأفاق
أحلامي صارت أشعارا
ودماء تنزف في أوراق
تنكرني حينا.. أنكرها
وتعود دموعا في الأحداق
قد كنت حزينا.. يوم نسيتك..
يوم دفنتك في الأعماق
قد رحل العمر وأنسانا
صفح العشاق..
لا أكذب إن قلت بأني
اشتقتك لحظة..
بل أكذب إن قلت بأني
ما زلت أحبك مثل الأمس
فاليأس قطار يلقينا لدروب اليأس
والليلة عدت ولا أدري لما جئت الآن
أحيانا نذكر موتانا.. و أنا كفنتك في قلبي.. في ليلة عرس
قد كانت من زمن الماضى زكرى ايام وشوفيت منها ولم اعد احتمل الذكرى وبحثت فى قلبى ووجدت فى حناياه من يريد ان يتحملنى ويحملنى بين عيونه مصلوب فى اكفان يحملنى يغسلنى يحنو على ويرحمنى وينقلنى الى جنته بلا استاذان اترانى حاطب ليل ام انا امير الاحزان ام كنت اتحرك فى عشقى بلا وجدان ولكن نسيت ونسيت ونسيت
قد جاء مخلصى يخلصنى يدعونى ادخل الى جنته بلا استاذان

والليلة عدت
طافت أيامك في خجل
تعبث في القلب بلا استئذان
لا أكذب إن قلت بأني
اشتقتك لحظة..
لكني لا أعرف قلبي
هل يشتاقك بعد الآن؟
!
لا لن يشتاق بعد الان


السبت، فبراير 17، 2007

حبى


فالضوء لاح على ظلال العمر فانبثق النهار


يا ليل لا تعتب علي
فلقد نزفت رحيق عمري في يديك
وشعرت بالألم العميق يهزني في راحتيك
وشعرت أني طالما ألقيت أحزاني عليك
الآن أرحل عنك في أمل.. جديد
كم عاشت الآمال ترقص في خيالي.. من بعيد
و قضيت عمري كالصغير
يشتاق عيدا.. أي عيد
حتى رأيت القلب ينبض من جديد
لو كنت تعلم أنها مثل النهار
يوما ستلقاها معي..
سترى بأني لم أخنك و إنما
قلبي يحن.. إلى النهار

رايت قلبى امس ينبض من جديد ابتلك السرعه ابتلك السرعه انبلج الفجر وطلع الغسق وتبددت شمس الحزن... بشمس الضياء ثغر باسم وقلب حانى حنون وعقل راجح اكل هذا وبهذه السرعه تبددت سمش حزنى بعد ما اتعبتنى واهلكتنى ظلمت الليل التى اغرقتنى ... الان الفجر ينفجر من بين حناى قلبى من جديد ويغرقنى النور ويغرقنى.... انى لفرح انى لادعو الله ان يغمرنى الضوء واصبح انا وهو كيان واحد وتمنيت ان انزف المى بين يدى تلك العيون تمنيت ان اتخلص بين كفيكى بكل ما يحمله قلبى من احزان انزفه مره واحده بين يديكى كى استريح عيناكى الحانيه لفتنى واسعدتنى متى سوف ادعوكى حبيبتى اترى استعجلت النداء ولكن عيناكى تقولها لى انت حبيبى اعرف انكى تقوليها اعرف ان عيناكى تتمنى ان تسمعها لى اطمئنى يا حبيبتى سوف ياتى هذا اليوم


فالحب معجزة القدر
لا ندري كيف يجئ.. أو يمضي كحلم.. منتظر
فتركتها و جعلت عمري واحة
يرتاح فيها الحائرون من البشر
العمر يوم ثم نرحل بعده
ونظل يرهقنا المسير
دعني أعيش ولو ليوم واحد
وأحب كالطفل.. الصغير
دعني أحس بأن عمري
مثل كل الناس يمضي.. كالغدير
دعني أحدق في عيون الفجر
دعنى احدق فى عيون الفجر


دعنى احدق فى عيون الفجر حتى ينبلج الفجر بين اضلعى

الان اعرف من انا الان اعرف من انا

دمعت انا من تلك العيونى ولكنى دمعت فرح

السبت، فبراير 10، 2007

اين السبيل

احرقت مراكبى وهدنى الشوق الى تلك العيون انظر اليهم من وراء برقعها واتمنا ان اراهم انظر اليهم واتوه واغرق عيناك بلا شطئان ارسو اليهم ابحر ............ وابحر الى اخر العمر والى مالا نهايه اين السبيل الى الهدا وهدا الموج يقدفنى هنا وهناك ارا عيناكى واحترق ارا عيناكى اتوه اتمنا ان اكمل بقيه وجهك ولكنى لا استطيع ثغرك الباسم وخدك الحانى شفتاكى يملؤنى الحنين اليهم كى ارتوى وانهل من انهار عسلهم وارتوى................. ترى اسوف ارتوى ؟

السبت، فبراير 03، 2007

عيون


اعدو واعدو فى الطريق وليتنى القى ما اريد ولكن الطريق يهده الحزن الشديد اترى سوف اجد عيون تحبنى من جديد اترى سوف اجد من اكون له يوما بين اضلعه طائر يحنو بين جنبات طريق اترى سوف اجد تلك العيون من جديد ؟ انفاس الشتاء تهزنى بعد يوما ماطر اغرقنى اصابنى بالكائبه وشدنى الى تلك الانفاس التى تهرب منى على الزجاج امامى كلما اقتربت من نافذتى ويضيق صدرى ولا اكاد اتنفس ويطبق اشباح غرفتى واشباح ظنونى واشباح ماضى ولا اكاد اتنفس اريد ان اكون انا انطلق حرا عبر تلك النافذه اريد ان الا قى من احب من جديد رايت عيونا اثرتنى بسحرها اثرنى اتساعهما والامل الذى يطل منهما اثرنى حنينى القديم الى من احب واذوب فيه واتوهمه حبا لا ينتهى




انظر من خلال نافذتى على المطر المتساقط امامى انظر الى حبات المطر كالؤلؤ وهى تنتهى بها الحال الى الطين وقول لنفسى كانت فى السماء ونزلت على زجاج نافذتى حبابت من اللؤلؤ والان اصبحت فى الطين السوف تكون قلوبنا بين الطين حبات لؤلؤ السوف يمر الزمان بنا ونكون فى مثل حالها اسوف يكون لنا ذكر حينها يصيبنى هذا الجو بالتعاسه يصيبنى بالكائبه



يا ليل لا تعتب علي
فلقد نزفت رحيق عمري في يديك
وشعرت بالألم العميق يهزني في راحتيك
وشعرت أني طالما ألقيت أحزاني عليك
الآن أرحل عنك في أمل.. جديد
كم عاشت الآمال ترقص في خيالي.. من بعيد
و قضيت عمري كالصغير
يشتاق عيدا.. أي عيد
حتى رأيت القلب ينبض من جديد
لو كنت تعلم أنها مثل النهار
يوما ستلقاها معي..
سترى بأني لم أخنك و إنما
قلبي يحن.. إلى النهار

اه من مدينه الاحزان تلك تقتلنى تمزقنى تعصرنى واكاد اتوه فى الطريق وتتوه عيونى ولا اجد من يحنو على الا تلك العيون تنظر الى من تحت برقعها حالمه تنظر الى وترسم لى فى مخيلتى طريق حياتى تنظر لى بتساعهما وتبتسم القلب كان يقتله الجليد والبرد شديد جد شديد والعيون المتسعه امامى اذابته اذابته حتى فاضت انهارى وغرق قلبى فى مياه الجليد الذى كان يطوقه ويعلوا صوتى ويعلو انقذينى لا تتركينى بعد ان اذابت عيونك جليد قلبى والبرد الشديد لا تتركى قلبى يحترق مدى اليه يديكى من وراء قفازاتك وانشلينى من بين تلك الكومه من الركام من العذاب والغيوم والاثام صار قلبى يحترق وتتعثر الانفاس فى قلبى وصدرى يختنق ........ انقذينى انقذينى انقذينى